كيف تكون محفزاً لفريق منظمتك غير الربحية؟

ع ع ع

يلعب قائد المنظمة غير الربحية دوراً هاماً في جعلها تنتشر على نطاق واسع، وكسب متبرعين جدد. وبالتالي، ينبغي عليه أن يضع خطة تسويقية شاملة ومدروسة، حيث أنه في حال تم التسويق بشكل ناجح للمنظمة غير الربحية، فمن المؤكد أنها ستحصل على دعم الجمهور. وغالبا ما يتم ذلك عن طريق إطلاع المتبرعين على إنجازات المنظمة ومدى تأثيرها في المجتمع.

من الأفضل أن يتكفل بهذه المهمة كل الموظفين وأعضاء مجلس الإدارة، وعلى رأسهم المدير التنفيذي للمنظمة، من أجل تعزيز مهمة المنظمة وكسب ولاء المؤيدين.  

 

من الصعب أن تنجح المنظمات الربحية من دون خطة تسويقية فعّالة

يمثّل عدم استخدام تقنية تسويق من بين الأسباب التي تفسر العدد المحدود للعملاء بالنسبة للعديد من الأطباء والمحامين والمحاسبين، مقارنة بالدجالين والمشعوذين الذين يعتبرون مسوّقين جيّدين لخدماتهم. ومن هذا المنطلق، ينبغي على كل منظمة غير ربحية أن تسوّق لمهمتها وخدماتها، من أجل الوصول إلى جمهور واسع من المؤيدين والمتبرعين.  

 

قائد المنظمة هو المسؤول عن وضع خطة تسويقية

لكي تنجح القيادة في صلب المنظمات غير الربحية، ينبغي على المدير التنفيذي للمنظمة أن يروّج لخدماتها وجمع التبرعات شخصياً لبرامجها.

وينطبق هذا الأمر على أعضاء مجلس إدارة المنظمة، حيث يلعبون دوراً هاماً في تحفيز المؤيدين وحثهم على التبرع لفائدة المنظمة.  

 

يعزّز القادة مهمة المنظمة غير الربحية

في الحقيقة، هناك العديد من الأقوال المأثورة حول أهمية دور القائد في  الترويج لمهمة منظمته، بالإضافة إلى أهمية التسويق لخدماتها من أجل الوصول إلى الجمهور. وسيسمح ذلك للمنظمة بكسب أكبر عدد من المتابعين، والمؤيدين، وكذلك المتبرعين المحتملين، ومن هذه الأقوال:

  1. استثمر أموالك بشكل صحيح.
  2. الأفعال أبلغ من الأقوال.
  3. كما تدين، تدان.
  4. الريادة بالأسوة.

 

تحفيز الجمهور للمشاركة في تعزيز مهمة المنظمة

إذا كنت، من منصبك على اعتبارك قائد منظمة غير ربحية، قادرًا على إظهار حماستك وإخبار الجمهور عن سبب أهمية دعم منظمتك، فسيشاركونك حتماً في ذلك، لأن العمل الخيري أشبه ما يكون بالعدوى.

استثمر في شغف الموظفين بالعمل الخيري: كل موظف يعمل على التسوّيق لها واعزيز عملية جمع التبرعات

يجب على كل من يهتم بمهمة منظمتك، أن يعمل بجد حتى يساهم في إطلاع الأفراد على جوهر مهمة المنظمة، وذلك من أجل ضمان استدامة واستمرارية المنظمة. في الأثناء، ينبغي أن تضع المنظمة هذه المعايير ضمن الوصف الوظيفي.

يعتبر كل موظف في المنظمة مسوّقاً لها ومحفّزاً لجمع التبرعات. بناءً على ذلك، لا يجب أن تُوكل المنظمة هذه المهام الأساسية إلى قسم  معين أو لجنة خاصة في صلب المنظمة، وذلك من أجل تعزيز المهمة.

ينبغي على أعضاء المجلس أن يسوّقوا لمهمة المنظمة

في حال لم يسمع الجمهور عن الأعمال الخيرية والخدمات التي تقدمها منظمتك، فلن يهتموا بقضيتك. وفي عالم تسوده العولمة، يجب أن تُطلع المنظمة الأشخاص على إنجازاتها وتأثيرها الاجتماعي عبر قنوات اتصال مختلفة، وذلك من أجل كسب ولاء المؤيدين وجذب متبرعين جدد.

وتجدر الإشارة إلى أن إنشاء أقسام خاصة بالتسويق وجمع التبرعات، ولجان تطوير وتسويق يعد خطوة أولية فحسب، حيث ينبغي أن يعمل جميع الموظفين وكذلك مجلس الإدارة على التسويق للمنظمة، حتى خلال الحفلات. وتستدعي المهمة التي تضطلع بها منظمتك، على غرار المنظمات في حد ذاتها، أشخاصا يسوّقون لها.

 

قم بتخصيص وقت للتسويق وجمع التبرعات

ينبغي على كل موظف في المنظمة غير الربحية أن يخصّص وقتاً للتسويق للمنظمة ومهمتها؛ إذ أن عملية التسويق ليست حكراً على المدير التنفيذي فقط.  ويُعرف ذلك “بثقافة العمل الخيري”، وهي ثقافة ينبغي أن يتبنّاها كل موظف وعضو في المنظمة. وعلى هذا الأساس، لا بد أن تسعى المنظمة إلى تعزيز مهمتها وتحقيق النجاح على المدى الطويل من خلال:

–   بناء مجتمعات رقمية على الإنترنت.

 – تثقيف الجهات المؤثرة الرئيسية.

 – تطوير علاقات فردية مع الأشخاص الذين يمكنهم تعزيز مهمتها.

–    إنشاء طرق لجذب انتباه الجمهور إلى عملها بالغ الأهمية.

–    إنشاء خطط عمل شخصية لكل عضو في مجلس الإدارة وموظف تشتمل على مهام متعلقة بالتسويق وجمع التبرعات.

 

بغض النظر عن الوصف الوظيفي الخاص بمنظمتك، فمن المؤكد أن مهمتك على اعتبارك قائداً ومديراً تنفيذياً لها تتمثل في إقناع الجمهور بمكانتها ودورها المحوري والحساس في المجتمع وقدرتها على إحداث تغيير إيجابي. في الأثناء، يُعدّ التسويق فرصة هامة ومميّزة من أجل تحفيز ودعم المنظمة ناهيك عن نجاحها. ويتطلّب التسويق للمنظمة استثمار القدر ذاته من الإبداع والطاقة الذي يستوجبه إنشاء المنظمة من الأساس.  

 

الموقع: غايد ستار

  • هل كانت هذه المقالة مفيدة؟
  •    

اشترك في نشرتنا البريديّة

scroll to top